28-جمادي الثاني-1438 أهلا وسهلأ بكم في موقع الحوزة العلمية الزينبية

البريد الالكتروني ::

الأسم :

تعليق :

 

البريد الالكتروني للحوزة

alhawzaonline2016
@gmail.com
 

اشتراك

الغاء الاشتراك


 

المجالس العاشورائية

 

في ذكرى عاشوراء السبط الشهيد الإمام الحسين (عليه السلام) وأهله وصحبه الأبرار في العام الحالي 1438هـ ، قامت الحوزة العلمية الزينبية بمجموعة من الأعمال والنشاطات والشعائر الحسينية ومنها:

 

أولاً: مجلساً صباحياً:

أقام مكتب سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي (دام ظله)، مجلس عزاء في الساعة (8.30) صباحاً، وذلك من اليوم الأول من شهر محرم، وتستمر هذه المجالس حتى اليوم الثالث عشر منه. 

ويفتتح المجلس يومياً  بتلاوة من الذكر الحكيم ثم يرتقي المنبر الخطيب الحسيني سماحة الشيخ عبدالله ملا هادي ناعياً للامام الحسين (علية السلام) وقد تكلم سماحة الخطيب هذا اليوم عن المصطلحات الإسلامية وأن بعض هذه المصطلحات أصبحت موحشة في ثقافتنا الإسلامية في هذه الأيام وسبب ذلك لأن الدين يعتمد على ثلاث ركائز رئيسية أولاً الفقه وثانياً الفكر والمعتقد وثالثاً الأخلاق وأوضح أنه عندما يأتي شخصٌ متفقه أو معتقد بالاعتقاد الصحيح ولكنه خالٍ من الأخلاق فإن هذا الشخص لا يعتبر متديناً بل هو في مقابل الدين لأن الدين يؤخذ ككل بملاحظة هذه الركائز الثلاثة مستطرقاً إلى بعض الفضائل والأخلاق الإسلامية وأن المؤمن كيس فطن وأننا في زمن المؤمن فيه كالقابض على جمرة من نار وأن هذا الزمن كما كان في زمان الإمام الحسين عليه السلام معرجاً إلى كربلاء خاتماً بذكر مصيبة أبي عبد الله الحسين ( عليه السلام ).

هذا؛ وكان لفيف من العلماء والفضلاء والإخوة المؤمنين قد شاركوا في المجلس، مجددين العزاء والولاء لسيد الشهداء الإمام الحسين (عليه السلام)، ولأخته العقيلة زينب (عليها السلام).

 

  

  

 

ثانياً: مجلساً مسائياً:

أقامت الحوزة العلمية الزينبية مجلسها السنوي العاشورائي، بعد صلاتي المغرب والعشاء، في الساعة(7.30) تماما، وذلك بدأُ من اليوم الأول (1 - محرم)، والمجلس مستمر حتى اليوم الثاني عشر من محرم في حسينية الحوزة الزينبية. ويحضر المجلس جمع غفير من الإخوة المؤمنين المعزين للسيدة زينب (عليها السلام) بشهادة اخيها الحسين (عليها السلام).
هذا؛ ويفتتح  المجلس:

1 - بزيارة عاشوراء.

2 - ثم تلاوة من القرآن الكريم.

3 -  ثم يرتقي المنبر سماحة الخطيب الشيخ يونس الرميثي.

وقد أفتتح سماحة الشيخ، خطابه الحسيني في هذا اليوم(3 محرم)، بقوله تعالى: (ومن يعظم شعائر الله فأنها من تقوى القلوب)، موضحا معنى الشعائر، وأن الشعائر هي كل ما أمر الله تعالى به من والواجبات والمستحبات، وكل أمر أرادنا أن نوجد عنده، وأن الشعائر الحسينية هي نبراس الشعائر ونبراس الدين ونبراسٌ لما أمر الله تعالى به؛ لأن التضحية الكبرى التي قام بها الإمام الحسين بنفسه وأهله إنما كانت من أجل ما أمر الله تعالى به، فأحياء مجالس الحسين هي تجديد عهد منا للحسين، أننا سنكون حيث أراد الله تعالى، ثم ذكّرَ الإخوة المعزون بضرورة الالتزام بالصلاة والصوم والعبادات و...والتقوى، وأن الإمام الحسين استشهد من أجل هذه المضامين، وانه طلب من القوم أن يمهلوه ليلة لكي يصلي فيها وصحبه، ثم عرّج إلى أصحاب الحسين وأنهم أصحاب التقوى ولهذا خَلِدوا وأَخلَدهم التاريخ، ثم عرّج إلى الحسين وكيف ضحى بأولاده وأخوته في سبيل الله، خاتماً بمصيبة الحسين (عليه السلام).

 

   

   

 

 ثالثاً - مجلس عصراً:

أقامت اللجنة الطلابية في الحوزة العلمية الزينبية مجلسها السنوي، وذلك من أول شهر محرم ويستمر المجلس إلى الثاني عشر من محرم، وذلك في تمام الساعة (3) عصرا مفتتحاً المجلس:   

1 - بتلاوةٍ من القرآن الكريم.
2 - ثم يقوم أحد الطلبة بقراءة زيارة وارث.
3 - ثم يرتقي المنبر في كل يوم أحد طلبة العلوم الدينية أو أحد الأساتذة في الحوزة العلمية الزينبية.

 

       

 

رابعاً - المجلس النسائي:

أقامت الحوزة العلمية الزينبية النسائية، في حسينية الحوزة الزينبية النسائية، مجلسها السنوي في الساعة تمام (3.30) عصراً، وذلك بدأُ من اليوم الأول (1 – محرم)، والمجلس مستمر حتى اليوم الثالث عشر من محرم، ويحضر المجلس حشدٌ من الأخوات المؤمنات، المواسيات لزينب (عليها السلام)، بشهادة أخيها الحسين (عليها السلام).
هذا ويفتتح المجلس:

1ـ زيارة عاشوراء.
2ـ أحكام شرعية ( مسائل متعلقة بالشعائر الحسينية).
3ـ قراءة لطمية.
4ـ محاضرة.
5ـ لطمية تقوم بها إحدى الملايات.
6ـ لطمية من ملاية أخرى.
 

خامساً – الإطعام:

هذا وتمت عمليات الطبخ في مطبخ الحوزة العلمية الزينبية بالتعاون والتنسيق مع مكتب السيد المرجع في كربلاء المقدسة.
وانطلق من خلال الحوزة العلمية الزينبية تقديم طعام الإمام الحسين
(عليه السلام) للمجالس المُقامة في الحوزة بالإضافة إلى العديد من المجالس والحسينيات والهيئات في منطقة السيدة زينب (عليها السلام ) ليصبح عدد الوجبات المقدمة على سفرة الإمام الحسين عليه السلام أكثر من (2800 ) وجبة يومياً ، وان العدد في ازدياد دائم ومن المرجح أن يتضاعف العدد في الأيام الأخيرة.

 

       

 

سادساً - نشر السواد:

أيضاً وبالتعاون مع مكتب السيد المرجع في كربلاء المقدسة تم نشر الأعلام والرايات والسواد في المدخل الرئيسي لمدينة السيدة زينب (عليها السلام) حتى مقام السيدة زينب (عليها السلام ).
كما قام بتزويد العديد من الحسينيات والهيئات والمجالس وخيم خدمة زوار السيدة زينب
(عليها السلام) بالسواد والأعلام الخاصة بالمناسبة العاشورائية في مدينة السيدة زينب (عليها السلام) وأيضاً في مدينة دمشق ومدينة اللاذقية ومدينة جبلة ومدينة حلب.
 

سابعاً – المواكب:

أيضاً وبالتعاون مع الهيئات في مدينة السيدة زينب (عليها السلام) يتم الإعداد للمواكب الحسينية في مدينة السيدة زينب (عليها السلام) استذكارا لوقفة الإمام الحسين (عليه السلام) أمام الطغيان والجبروت وتجديداً لعهد الوفاء والولاء لسيد الشهداء (عليه السلام).
وأيضاً يقوم بالإعداد لتمثيل حرق الخيام في يوم عاشوراء.

 

    8333088

|كلمة الموقع|مناهج الحوزة الزينبية|مناهج الحوزة العامة|جامعة الحوزة الزينبية|نشاطات الحوزة|المكتبة الصوتية|المكتبة المرئية|المكتبة المقروءة|ساحة حوار|أسرة الموقع|