الوهابية في صورتها الحقيقة

الصفحة السابقة الصفحة التالية

الوهابية في صورتها الحقيقة

فهرسة الكتاب

فهرس الكتب

ص 63

[9] الوهابية في خدمة من؟

 

ص 65

هل فكر الوهابية يوما ما بمصالح المسلمين الكبرى؟ هل فكروا يوما في التصدي للمطامع الاستعمارية في بلادنا الإسلامية؟ هل شغلهم الغزو الغربي لبلاد المسلمين؟ ماذا قدموا في مواجهة النفوذ الصليبي والصهيوني في بلاد الإسلام؟ ما هو موقفهم من الولاء للغرب وفتح الأبواب أمامه ليبسط يديه على ثروات المسلمين وعلى سيادتهم وكرامتهم؟ لم يعد شيء من ذلك خفيا على أحد، فما أن يفتح المسلم عينية إلا ويدرك أن الوهابية هم أول خدام الاستعمار

ص 66

الغربي في بلاد المسلمين.. وليس هذا فقط، بل إنك لو تتبعت تراث محمد بن عبد الوهاب وقادة الوهابية الأوائل من بعده فلا تجد فيه أثرا لعمارة الأرض، وإقامة العدل، وإنصاف المظلوم، ومكافحة الفقر والجهل.. ولا تجد فيه أثرا لتحسين وجه الحياة، وتحقيق التقدم العلمي والاقتصادي والاجتماعي.. ولا أثرا للسلم والرخاء.. بل لا تجد فيه سوى تكفير المسلمين ورميهم بالشرك، وإيجاب قتالهم واستباحة دمائهم وأموالهم إن كل الذي يشغلهم هو وجود قبر هنا، ومسجد هناك، ورجل يقول: يا نبي الرحمة اشفع لي عند الله هذا هو شغلهم لا غير، وهذا هو همهم الوحيد الذي انطلقوا تحت غطائه يسفكون دماء المسلمين ويستبيحون المحرمات ويثيرون الفتن واحدة بعد الأخرى، ولا يهمهم بعد ذلك أن تكون بلاد المسلمين غرضا للأعداء من مشركين وكفار وصليبيين وصهاينة.

ص 67

هل هز مشاعر شيوخ الوهابية وأمرائهم ما جرى لبيت المقدس، ولمسلمي البوسنة والهرسك ولبنان، كما هزهم قبر سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب الذي كان الصحابة يزورونه ويصلون عنده؟ أم أثارهم التسلط الأمريكي على منابع النفط في بلادنا الإسلامية، كما أثارهم قبر ريحانة الرسول الحسين بن علي الذي كان الصحابة والتابعون يشدون الرحال لزيارته حتى في زمن الإمام أحمد بن حنبل كما تقدم نقله عن ابن تيمية؟ وهل سيثيرهم الحصار المفروض على الشعب الليبي المسلم بلا حجة وبلا أدنى ذريعة يمكن قبولها، كما أثارهم ما وجدوه من هدايا علقت عند قبر الرسول الأكرم (ص)؟ ليتنا نجد منهم ذلك أو بعضا من ذلك إنها لمن دواعي الأسى أن تنفق كل هذه الأوقات والجهود والأموال والطاقات الفكرية في الخوض في سفاسف الأمور وتوافه الكلام التي لا ينشد لها إلا الجهلة والغوغاء والعاطلون من الناس. إن الذي جعل الوهابية يجدون شغلهم الشاغل في هذه

ص 68

المواضع عدة أمور كلها تصدق عليهم: منها: الضحالة الفكرية وضيق الأفق.. فهم لا يحسنون شيئا إلا هذا النوع من الكلام، ولا تستوعب أذهانهم سوى هذا المدى من التفكير. ومنها: العجز عن فهم الحياة وعن مواكبة العصر.. فهم عاجزون تماما عن التقدم في البحوث الدينية والعلمية والاجتماعية تقدما مقبولا في هذا العصر الحديث، فينكبون على الكلام البالي والمتهرئ فيبالغون في تعظيمه وتقديسه لكي يجدوا لأنفسهم منفذا يطلون منه على هذا العالم المتقدم. ومنها: ضيق صدورهم وامتلاء قلوبهم بالحقد وكراهية الخير وحب الشر لهذه الأمة.. فمن تتبع لهجاتهم ونبراتهم المتشنجة والمتوترة وانشدادهم انشدادا في غير محلة وتهورهم في الخطاب، لمس فيهم الضحالة وضيق الأفق والحقد والبغض والهمجية والتخلف بكل معانيها. ومنها: موالاتهم الصريحة والعلنية لأعداء الإسلام.. وهذا موضوع لا يحتاج إلى بيان وليس هو بخاف على

ص 69

أحد فليس بين فئات المسلمين من يدين بالولاء للغرب كما يدين له الوهابية، يخضعون له ويتقربون إلية ويدافعون عن عملائه الخونة، وما يزال هذا هو دينهم الذي لا يرتضون له بدلا. إن وجودهم في بلاد الإسلام فتح ولا يزال يفتح الأبواب أمام الصهيونية والصليبية المعتدية لتنفذ كيف تشاء في الكيان الإسلامي، فتمزق وتنهب وتدمر وتحاصر وتبسط نفوذها، وهؤلاء يمهدون لها كل شيء ويساندون إخوانهم الخونة في كل مكان.. إنهم الجرثومة الخبيثة التي مهدت للغرب سابقا أن يزرع إسرائيل اللقيطة في قلب هذه الأمة.. وهم الذين ساندوا على الدوام جميع الأنظمة العميلة للغرب ووقفوا معها بوجه حركات التحرر الأبية.. وهم الجرثومة الخبيثة التي تمهد اليوم لتثبيت أقدام المعسكر الغربي في قلب العالم الإسلامي.. ولتثبيت إسرائيل اللقيطة حتى لا يفكر أحد في إزالتها.. وهم الأيادي اللعينة التي يحركها الغرب لمواجهة

ص 70

الصحوة الإسلامية المتصاعدة اليوم ومساندة الأنظمة العميلة والمنافقة التي تتولى قمع الصحوة الإسلامية بالنار والحديد. هذه هي حقيقة ما أنجزه الوهابية وما ينجزونه اليوم وما يدينون به لمستقبلهم إنهم يخشون الصحوة الإسلامية كما تخشاها إسرائيل، لأن مصيرهم أصبح رهينا بمصير إسرائيل.

ص 71

[10] نبذة مما صح في الزيارة والتوسل

 

ص 73

 

الزيارة

1 - قال (ص) (من زارني بعد مماتي فكأنما زارني في حياتي). (سنن الدارقطني 2: 278 / ح 193) 2 - قال (ص) (من زارني إلى المدينة كنت له شهيدا وشفيعا يوم القيامة). (سنن أبي داود 1: 12، وابن أبي الدنيا كما في وفاء الوفا: 1345) 3 - قال (ص): (من زارني محتسبا إلى المدينة كان في جواري يوم القيامة). (السنن الكبرى / البيهقي 5: 245) 4 - قال (ص): (من زار قبري وجبت له شفاعتي). 5 - قال الإمام مالك: إذا أراد الرجل أن يأتي قبر

ص 74

النبي (ص) فليستدبر القبلة ويستقبل النبي (ص) ويصلي عليه ويدعو. (رؤوس المسائل / النووي، وانظر وفاء الوفا: 1377) 6 - عن أصحاب الشافعي: يقف الزائر وظهره إلى القبلة ووجهه إلى الحظيرة المشرفة، وهو قول أحمد بن حنبل. (وفاء الوفا 1378) 7 - في كتاب (العلل والسؤالات) لعبد الله بن أحمد ابن حنبل، قال: سألت أبي عن الرجل يمس منبر الرسول (ص) ويتبرك بمسه ويقبله، ويفعل بالقبر مثل ذلك رجاء ثواب الله تعالى.. فقال: لا بأس به. (وفاء الوفا: 1404) 8 - قال المحب الطبري: يجوز تقبيل القبر ومسه، وعليه عمل العلماء والصالحين. (وفاء الوفا: 1406) 9 - من حديث الإمام جعفر الصادق عن آبائه عليهم السلام: أن فاطمة عليها السلام كانت تأتي قبر حمزة كل جمعة. (تفسير القرطبي 10: 248).

ص 75

التوسل

 

1 - في دعائه (ص): (اللهم بحق السائلين عليك...) (عمل اليوم والليلة / ابن السني: 82) 2 - قال الساوي الحنبلي في (المستوعب) - باب زيارة قبر النبي (ص): ثم يأتي - الزائر - حائط القبر فيقف ناحيته ويجعل القبر تلقاء وجهه والقبلة خلف ظهره والمنبر عن يساره. ثم ذكر كيفية السلام والدعاء وفية: اللهم إنك قلت في كتابك لنبيك (ع): (ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول) وإني قد أتيت نبيك مستغفرا، فأسألك أن توجب لي المغفرة كما أوجبتها لمن أتاه في حياته. اللهم إني أتوجه إليك بنبيك (ص)..

ص 76

3 - في الصحيفة السجادية المأثورة عن الإمام السجاد علي بن الحسين (ع): (وخلصني يا رب بحق محمد وآل محمد من كل غم). (الدعاء رقم 30) 4 - قال أبو علي الخلال شيخ الحنابلة: ما همني أمر فقصدت قبر موسى بن جعفر فتوسلت به إلا سهل الله تعالى لي ما أحب. (تاريخ بغداد 1: 120) 5 - قال الإمام الشافعي: إني لأتبرك بأبي حنيفة وأجئ إلى قبره كل يوم، فإذا عرضت لي حاجة صليت ركعتين وجئت إلى قبره وسألت الله تعالى الحاجة عنده، فما تبعد أن تقضى. (تاريخ بغداد 1: 123، مناقب أبي حنيفة للخوارزمي 2: 199) 6 - قال أبو بكر محمد بن المؤمل: خرجنا مع إمام أهل الحديث أبي بكر بن خزيمة وعديله أبي علي الثقفي مع جماعة من مشايخنا، وهم إذ ذاك متوافرون إلى علي بن موسى الرضا بطوس - يعني إلى قبره - قال: فرأيت من تعظيمه - يعني ابن خزيمة - لتلك البقعة وتواضعه لها

ص 77

وتضرعه عندها ما تحيرنا. (تهذيب التهذيب 7: 339 ترجمة علي بن نزار بن حيان الأسدي) 7 - قال ابن تيمية: نقل عن أحمد بن حنبل في (منسك المروذي) التوسل بالنبي (ص) والدعاء عنده. ونقل ابن تيمية ذلك أيضا عن ابن أبي الدنيا والبيهقي والطبراني بطرق عديدة شهد لها بالصحة. (التوسل والوسيلة لابن تيمية: 105 - 106) هذه نبذة موجزة، وفي سير السلف وأحاديثهم في هذا الباب ما يصعب حصره.

ص 79

[11] كتب في الرد على الوهابية

 

ص 81

لقد تصدى الكثير من علماء المذاهب الإسلامية المختلفة للبدعة الوهابية، فصنفوا كتبا ورسائل عديدة في الرد عليهم وتفنيد حججهم وبيان بطلان عقائدهم ومخالفتها للكتاب والسنة والمعروف من عقائد السلف وأئمة الاجتهاد، نذكر هنا طائفة من هذه الكتب هداية وتيسيرا للقارئ: 1 - الأصول الأربعة في ترديد الوهابية: الخواجة السرهندي. 2 - إظهار العقوق ممن منع التوسل بالنبي والولي الصدوق: الشيخ المشرفي المالكي الجزائري. 3 - الأقوال المرضية في الرد على الوهابية: محمد عطا الله.

ص 82

4 - الإنتصار للأولياء الأبرار: الشيخ طاهر سنبل الحنفي. 5 - الأوراق البغدادية في الحوادث النجدية: الشيخ إبراهيم الراوي. 6 - البراهين الساطعة: الشيخ سلامة العزامي. 7 - البصائر لمنكري التوسل: الشيخ حمد الله الداجوي. 8 - تاريخ آل سعود: ناصر السعيد. 9 - تجريد سيف الجهاد لمدعي الاجتهاد: الشيخ عبد الله بن عبد اللطيف الشافعي. 10 - تحريض الأغبياء على الاستغاثة بالأنبياء والأولياء: الشيخ عبد الله بن إبراهيم ميرغيني. 11 - تهكم المقلدين بمن ادعى تحديد الدين: الشيخ المحقق محمد بن عبد الرحمن الحنبلي. 12 - التوسل بالنبي وبالصالحين: أبو حامد بن مرزوق. 13 جلال الحق في كشف أحوال شرار الخلق:

ص 83

الشيخ إبراهيم حلمي. 14 - الحقائق الإسلامية في الرد على المزاعم الوهابية بأدلة الكتاب والسنة النبوية: مالك داود. 15 - خلاصة الكلام في أمراء البلد الحرام: السيد أحمد بن زيني دحلان مفتي مكة. 16 - الدرر السنية في الرد على الوهابية: السيد أحمد بن زيني دحلان. 17 - رد على محمد بن عبد الوهاب: الشيخ إسماعيل التميمي المالكي التونسي. 18 - الرد على الوهابية: الشيخ إبراهيم بن عبد القادر الرياحي التونسي المالكي. 20 - رسائل في الرد على الوهابية: وهي رسائل كثيرة يصعب إحصاؤها، وفي طليعتها رسائل المعاصرين لمحمد بن عبد الوهاب وبالخصوص ما كتب فقهاء الحنابلة في الرد علية. وقد ورد الكثير من هذه الرسائل في كتاب: (التوسل

ص 84

بالنبي والصالحين) لأبي حامد مرزوق، وكتاب (الدرر السنية في الرد على الوهابية) لأحمد بن زيني دحلان، وكتاب (علماء المسلمين والوهابيون) للأستاذ حسين حلمي إيشيق. 21 - سعادة الدارين في الرد على الفرقتين الوهابية ومقلدة الظاهرية: الشيخ إبراهيم بن عثمان السمنودي المصري. 22 - السيف الباتر لعنق المنكر على الأكابر: أبو حامد مرزوق. 23 - سيف الجبار المسلول على أعداء الأبرار: شاه فضل رسول القادري. 24 - صلح الإخوان في الرد على من قال بالشرك والكفران: الشيخ داود بن سليمان البغدادي. 25 - الصواعق الإلهية في الرد على الوهابية: الشيخ سليمان بن عبد الوهاب شقيق محمد بن عبد الوهاب. 26 - فتنة الوهابية: أحمد بن زيني دحلان. 27 - الفجر الصادق: الشيخ جميل صدقي الزهاوي.

ص 85

28 - فصل الخطاب في الرد على محمد بن عبد الوهاب: الشيخ سليمان بن عبد الوهاب شقيق محمد بن عبد الوهاب. 29 - كشف الارتياب في أتباع محمد بن عبد الوهاب: السيد محسن الأمين. 30 - هذي هي الوهابية: الشيخ محمد جواد مغنية. وكتب أخرى كثيرة ورد بعضها في أثناء هذا الكتاب الصغير، وإنما اكتفينا بذكر هذا القدر اختصارا. والحمد لله رب العالمين.

ص 87

إصدارات مركز الغدير 1 - التشيع نشأته.. معالمه - هاشم الموسوي. 2 - مفهوم التقية في الفكر الإسلامي - هاشم الموسوي. 3 - نشأة التشيع والشيعة - تحقيق وتعليق الدكتور عبد الجبار شرارة. 4 - مفهوم البداء في الفكر الإسلامي - هاشم الموسوي. 5 - مع الدكتور موسى الموسوي في كتابه الشيعة والتصحيح - الدكتور علاء الدين السيد أمير محمد القزويني. 6 - مع الدكتور علي أحمد السالوس في كتابه فقه الشيعة الإمامية - السيد أمير محمد الكاظمي القزويني. 7 - ابن تيمية حياته.. عقائده.. موقفه من الشيعة وأهل البيت (ع) - صائب عبد الحميد. 8 - منهج في الانتماء المذهبي - صائب عبد الحميد. 9 - لماذا أنا شيعي؟ - الشيخ محمد حسين الفقيه. 10 - ابن تيمية في صورته الحقيقية. 11 - دور علماء الشيعة في مواجهة الاستعمار - سليم الحسني.

الصفحة السابقة الصفحة التالية

الوهابية في صورتها الحقيقة

فهرسة الكتاب

فهرس الكتب